منتدى محمداني




 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  التسجيلالتسجيل  مركز رفع الصور  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مشروع جسر المحبة بين قطر و البحرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
مُحمداني المدير
مُحمداني المدير


خدمة mss  خدمة mss : صورهــ طلبات
الموقع : http://mo7amdaniforum.ba7r.org
عدد المساهمات : 1400
النقاط : 4099
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 06/03/2011

مُساهمةموضوع: مشروع جسر المحبة بين قطر و البحرين    السبت يونيو 02, 2012 1:26 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم

اولاً الفيديو ::


الموضوع //
مشــــروع جســـــر المحبة «قتل بحثا»



الوسط - إبراهيم خالد






بلغت الفترة الزمنية التي طرح فيها مشروع جسر المحبة ليربط بين مملكة
البحرين ودولة قطر حتى اليوم حدا تجاوز بحساب الشهور عدد الكيلومترات التي
سيبلغها طول الجسر. ولم يظل الحلم الذي يراود الشعبين الشقيقين حبيس جلسات
اللجان السياسية العليا بين البلدين ولم يمنح بعد للجهات التنفيذية ليصير
واقعا وتوأما لجسر الملك فهد الذي يربط البحرين بالمملكة العربية السعودية.
منبع الفكرة
تم
افتتاح جسر الملك فهد في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني العام 1986 وصار إنجازا
تاريخيا حقق الكثير من الفوائد الاقتصادية والاجتماعية للسعودية والبحرين
ولدول مجلس التعاون الخليجي. وبعد انتهاء الخلاف الحدودي بين البحرين وقطر
بشأن جزر حوار الذي فصلت فيه محكمة العدل الدولية العام 1993 حدثت نقلة
نوعية في مسار العلاقات الثنائية وتم التفكير في سبل تطوير هذه العلاقات
وتمتينها من خلال مجموعة من الأفكار، منها إقامة جسر المحبة. ولكن هذه
الفكرة قتلت بحثا ولم تر النور بعد.
ففي 28 أكتوبر/ تشرين الأول
العام 2002 توقع مسئول قطري في اللجنة البحرينية - القطرية المشتركة أن
يبدأ العمل في إنشاء الجسر خلال العام 2003. وقال إن الكلفة الإجمالية
لإنشائه ستبلغ ما يقارب مليار دولار أميركي (أي ما يساوي 377 مليون دينار
بحريني) موضحا أن البلدين مهتمين بإنجاز هذا المشروع المهم الذي سيربط
بينهما وسيكون له دور كبير في تنمية التعاون في المجالات جميعها ودعم
العلاقة التاريخية المتميزة.
وأشار المسئول إلى أن إنشاء الجسر
سيستغرق من ثلاثة أعوام ونصف العام إلى أربعة أعوام ونصف العام، ويذكر أن
طول الجسر سيبلغ 45 كيلومترا وعرضه 15 مترا.
وكانت اللجنة البحرينية -
القطرية حددت نقطة بداية الجسر من الجانب القطري في منطقة عشيرج، وفي
البحرين ستكون نقطة البداية في منطقة سترة. وتوقع اقتصاديون أن يكون لإنشاء
الجسر مردود اقتصادي كبير للبلدين، إضافة إلى فتح أبواب العمل للبحرينيين
في دولة قطر.
وفي فترة لاحقة، وتحديدا في15 مايو/أيار العام 2003
نفى مسئول رفيع المستوى في وزارة الأشغال والإسكان في البحرين أن يكون
مشروع الجسر جمد أو تم إلغاؤه، وأرجع سبب التأخير في تنفيذ المشروع إلى
أمور يتدارسها البلدان للاتفاق عليها، منها تحديد مكان النقطة الجمركية
للجسر والتي ستكون موحدة.
وقال المصدر انه حال الاتفاق على هذه
الأمور ستحدد الفترة التي ستبدأ فيها عملية إنشاء الجسر بعد طرح مناقصة
دولية لتنفيذه، موضحا أن الدراسات والمخططات والوثائق أصبحت شبه مكتملة.
وأوضح
أن البلدين وقعا سابقا عقد الأعمال الاستشارية الخاصة بمرحلة الدراسات
والمسح البري والبحري والتصميم المبدئي للجسر والفتحات الملاحية في جسمه،
إذ بلغت كلفة العقد مليارين و605 آلاف و900 دينار بحريني قدم من شركة
عالمية لها خبرات أعمال سابقة في المجال نفسه، وبدأ العقد منذ شهر سبتمبر/
أيلول 2001 وانتهى في يوليو/ تموز العام 2002، فيما قدرت كلفة الإنشاء بـ
1.5 مليار دولار أميركي.
وعن الفترة الزمنية المحددة لإنشاء الجسر
قال المصدر إنه كان مقررا البدء في عملية الإنشاء هذا العام (2003)، ولم
يحدد بعد موعد آخر وتوقع أن يستغرق الإنشاء من 3.5 إلى 5 أعوام.
كما
ذكرت مصادر دبلوماسية قطرية في مطلع يناير العام 2004 أن اللجنة الوزارية
المشتركة الخاصة بجسر المحبة تقرر أن تجتمع في المنامة في منتصف فبراير/
شباط لاستئناف أعمالها التي توقفت لمدة عامين ومناقشة خطوات تنفيذ المشروع
بعد أن قطع البلدان شوطا طويلا في دراسته وتحديد مساره، ويأتي هذا الاجتماع
بناء على ما توصل إليه البلدان خلال اللقاء الأخير الذي جمع بين عاهل
البحرين جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وأمير دولة قطر الشيخ حمد بن
خليفة آل ثاني في ديسمبر/ كانون الأول.
وعقب ذلك، وجهت اللجنة العليا
المشتركة في24 فبراير العام 2004 الجهات المعنية في البلدين على الإسراع
في الانتهاء من الدراسات اللازمة لمشروع الجسر.
وتوصلت اللجنة
المشتركة في30 أبريل/ نيسان العام 2004 إلى التصور المبدئي لمشروع الجسر،
إذ يتكون المعبر الذي يطلق عليه تعبير «الجسر» اختصارا من عدة جسور بنسبة
دفن تتراوح بين 40 و60 في المئة. والمعبر له مساران ومسار للطوارئ في كل
اتجاه، بالإضافة إلى الجزيرة الوسطى التي ستحوي مصابيح الإنارة. وسيكون
ارتفاع الجسر الرئيسي على الجانب البحريني 27 مترا ويكون ارتفاعه على
الجانب القطري 40 مترا لتسهيل مرور معدات التنقيب عن النفط.
ثم توقع
مصدر مسئول في الجانب القطري في 22 يوليو العام 2004 البدء في عملية إنشاء
جسر المحبة نهاية العام 2005، وقال إن القيادة السياسية في البلدين حريصة
على تنفيذ المشروع في أسرع وقت ممكن.
كما قال وزير الأشغال والإسكان
في البحرين فهمي الجودر في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني العام 2004، إن «جسر
المحبة بانتظار إشارة الموافقة على البدء من الجانب القطري بعد أن استكملت
كل الدراسات الفنية الخاصة به.
وأوضح الوزير على هامش المنتدى
الفرنسي/ البحريني «المواصلات والبنية التحتية الحضرية» أنه تم الانتهاء من
إعداد وثائق أول مناقصة والخاصة بإدارة المشروع، متوقعا أن يتم طرحها في
حال سارت الأمور كما هو مخطط لها مع نهاية العام 2004 أو الربع الأول من
العام 2005.
توقيع الاتفاق
وفي في 12 يونيو/ حزيران العام 2006
وقعت البحرين وقطر اتفاقا لإنشاء الجسر وذلك عقب اختتام اجتماعات اللجنة
المشتركة التي ترأسها عن الجانب البحريني ولي العهد القائد العام لقوة
الدفاع صاحب السمو الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة، ومن الجانب القطري ولي
العهد صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.
وبثت وكالة أنباء
البحرين نصوص الاتفاقات الموقعة بين حكومتي مملكة البحرين ودولة قطر. وتضمن
الاتفاق الأولي تفاصيل إنشاء الجسر تنفيذا لمذكرة التفاهم الموقعة في
الدوحة بتاريخ 27 فبراير 2005. فيما أورد الاتفاق الثاني تفاصيل إنشاء
مؤسسة جسر قطر/ ­البحرين، وأوضحت تشكيلاتها في اختصاصاتها والأغراض التي
أنشئت من أجلها. كما أعلن رئيس لجنة الشئون المالية والاقتصادية في مجلس
النواب البحريني عبدالعزيز أبل في 14 مايو/ أيار العام 2007 أن اللجنة
«تنوي الاطلاع على بعض نقاط تتـعلق بالجسر، كي يسير المشروع قدما». ولفت
إلى أن الحكومة «حسمت الموقف وثبتت وزير المالية مسئولا أمام المجلس عن
شئون الجسر بدلا من ثلاثة وزراء كان عملهم مرتبطا بالمشروع».
وأكد
أبل أن موقف اللجنة «داعم لإقامة الجسر لأسباب قومية واستراتيجية، إلا أنها
تريد معرفة جدواه الاقتصادية». وأوضح أن اللجنة «حصلت على دراسة بيئية
مطمئنة عن التأثيرات الجانبية لإنشاء الجسر على البيئة البحرية، إلا أنها
لاتزال تريد الأخذ بآراء الجمعيات الأهلية المعنية بالموضوع». وأشار إلى أن
التوقعات «تقدر كلف الجسر بـ 4 مليارات دولار، وسيستغرق بناؤه 4 أعوام،
وستضمن الحكومة القطرية القروض».
وشكل اجتماع اللجنة العليا المشتركة
القطرية البحرينية، والمباحثات المهمة التي جرت في الدوحة في14 مايو العام
2007، بين قيادتي البلدين، دفعة جديدة للعلاقات الأخوية الراسخة.
وأشارت
القضايا المهمة التي تناولتها اللجنة المشتركة، إلى مدى المستوى المتقدم
الذي قطعته اللجنة في سبيل تعزيز علاقات التعاون، خصوصا ما يتعلق منها بدعم
التعاون الثنائي في المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والطاقة،
إضافة إلى الموضوع المتعلق بإنشاء الجسر المرتقب.
وكان مشروع الجسر
شق طريقه نحو التنفيذ وسط صعوبات، تمثلت في مخاوف مهتمين بالحفاظ على
البيئة وتحديدا منطقة فشت العظم الغنية بالحياة البحرية من جهة، والمرتبطة
بتاريخ البحرين البحري من جهة أخرى.
كما يثير الجسر جدلا لارتباطه
بمشروع جسر آخر بين قطر والإمارات، ويمر في مياه يثير بعضها خلافات بين
الدول الخليجية. ويفتح الجسران المجال لمشروعات طموحة، ليس أقلها مشروع ربط
الإمارات وقطر والبحرين بالسكك الحديد. فمتى يضع حجر الأساس لمشروع الجسر
وتنطلق فرق العمل لمد حبل تواصل جديد بين شعوب المنطقة؟.




صحيفة الوسط البحرينية - العدد 1731 - الأحد 03 يونيو 2007م الموافق 17 جمادى الأولى 1428هـ
الرابط الأصلي ::
http://www.alwasatnews.com/1731/news/read/235103/1.html


صور له ::






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mo7amdaniforum.ba7r.org
 
مشروع جسر المحبة بين قطر و البحرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى محمداني :: || آخر الأخبار ~-
انتقل الى:  
  • تذكرني؟